الرئيسية / نجم الأسبوع / في مقابلة خاصة – رولا حمادة:نهلا راشد لا تشبه ناديا، هناك انتاجات رخيصة، وانا ضد الاعدام

في مقابلة خاصة – رولا حمادة:نهلا راشد لا تشبه ناديا، هناك انتاجات رخيصة، وانا ضد الاعدام

رولا-حمادةاندريه داغر

رولا حمادة فنانة كتبت سطور مجدها الفني بحروف من ذهب،فهي رفيقة النجاح الدائم، قدمت على مدار مسيرتها التمثيلية اعمال انحفرت بذاكرة المشاهد اللبناني والعربي من خلال مشاركتها في الاعمال العربية المشتركة، بين السينما والمسرح والتلفزيون تنقلت رولا كالفراشة ولكن مع فارق كبير،فكانت تلك الفراشة التي لم تسمح بان تحرقها الانواروالاضواء،بين دور واخر صعدت سلم النجاح فكانت الورقة الرابحة لاي عمل شاركت فيه، موقع اوائل نيوز التقى رولا حمادة بعد النجاح الكبير لمسلسل “سوا” ولدورها فيه،وكان هذا اللقاء.

- رولا حمادة في البداية يعطيك العافيةعلى المجهود الذي بذلته في مسلسل “سوا”،ليه قتلولنا ناديا قبل الختام ؟

شكرا لك و الله يعفيك،عجبك كيف قتلوني؟.

-هل توقعت كل هذا النجاح للمسلسل بالرغم من غرابة القصة؟

كل واحد يتمنى النجاح لعمله ، وما جعلني واثقة نوعا ما من نجاح “سوا” هو غرابة القصة ، القصة غريبة على المشاهد وجديدة عليه وفيها احترام لفكر وعين الناس ولذوقهم الفني،  كل شي في المسلسل كان على مستوى مرتب ،وبحسب تقدير كان يجب ان يحوز على تقدير الناس والحمدالله هذا ما حصل والناس قدرت ما قدمناه لها.

- هناك اعمال تُرفع لها القبعة وتشّرف الدراما اللبنانية، في المقابل هناك اعمال دون المستوى المطلوب يستعينون فيها بكومبارس واشخاص غير موهوبين،كفنانة بمستوى رولا حمادة الى اي درجة يمسها هذا الموضوع؟

احزن كثيراً كثيراً على ما تقوله لانه صحيح، هذه الاعمال المفترض انها موجودة لتبني ثقافة الاجيال القادمة ،الاولاد الذين يتربون على هذه المسلسلات وتظن ان ما تشاهده هو الصح وهذا ما يحزنني بالفعل ، وما يحزنني اكثر ان المحطات التلفزيونية تشتري هذه الاعمال وتعرضها لانها رخيصة وكل ذلك بسبب الضائقة المالية الصعبة الذين يمرون بها في هذه المرحلة الصعبة  للاسف الشديد، وهذه الظاهرة تقضي على اهم ما في هذا البلد ، تقضي على جيل من الممثلين تعبوا وكدوا لنصل الى ما وصلنا اليه “مين ما كان بيجي بياخد مطرحهم”.

- و هنا السلبيات اكثر من الايجابيات،بالرغم من وجود اعمال راقية؟

بالطبع ، والسلبيات تقع على الاشخاص الذين يمتهنون التمثيل ،اشخاص اجتهدوا وتعبوا، وعلى اجيال تتربى على ان ما يشاهدونه هو الصح، “يعني مفكرين حالنا طالعين طلوع ونحن بالحقيقة نازلين نزول وما قابلين نعترف بالامر”.

- بالرغم من الاعمال الجميلة التي يتم تقديمها، تعتقدين ان الدراما تتراجع؟

انا لم اقل ان كل الاعمال في تراجع،انما انا قصدت الاعمال التي تكلمت عنها انت في سؤالك السابق ،في المقابل طبعا هناك اعمال مهمة وهناك انتاجات رائعة ولكن هذه الاعمال تسترخص الممثل ايضاً.

- يعني برأيك الممثل هو المغبون دائماً ؟

انا اتكلم عن الممثل لانني اعيش معاناته واعرف دواخله ولا يمكنني ان احكي عن غير قطاعات ، حتى في الاعمال الجيدة يحاولون تقديم الادوار فيها للممثل الذي يطلب اجراً اقل من غيره “ارخص”  والسبب انهم يضعون اموالهم في امكان اخرى،وهذه التصرفات تعرقل وصول الاعمال الجيدة للاماكن الذي يجب ان تصل اليها .

- يجوز انهم يختارون بين افضل الشرّين ؟

انا افهم المحطات التلفزيونية وافهم المنتج وافهم ان الوضع العام صعب اقتصاديا على كل الناس وخاصة في وقتنا الحالي،انا افهم كل هذا ولكن للصراحة احزن على وضعنا كممثلين ،نحن اشتغلنا كل حياتنا لنصل الى مكان نلاقي فيه التقدير لعملنا ولمجهوداتنا.

- انت من الاشخاص الذين يملكون قوة رفض الاعمال التي لا تنال اعجابك حتى ولو بقيت في المنزل لفترة طويلة؟

“كثر خير الله هيدا شي اضافي مش كل الناس عندها اياه”، واطلب من الله ان يديم هذه النعمة علي لكي ابقى كما انا واستطيع دائما المحافظة على هذه العلاقة المبنية بيني وبين الناس على الثقة والاحترام ،واتمنى ان ابقى كذلك لكي لا يقولوا “ليك باخر مهنتا شو عملت”.

- رولا كيف حولت ناديا في مسلسل “سوا” من شخصية على الورق الى شخصية حقيقية، انت التي خلقتها بهذه الصورة التي شاهدناها ؟

طبعا انا اشتغلت على تفاصيل الشخصية من حيث المظهر وطريقة الكلام ونبرة الصوت وتسريحة الشعر بموافقة المخرج شارل شلال وبتجارب مع اخصائية التجميل واخصائية الملابس والشعر بهدف استكمال الشخصية وتحويلها من ورق الى لحم ودم ،اشتغلنا كلنا على كيفية تقديم شخصية ناديا كما شاهدتموها، نعم هي رؤيتي بموافقة الاستاذ شارل شلالا.

- هل تشبه شخصية ناديا شخصية نهلا راشد التي قدمتها من سنوات طويلة في مسلسل الاستاذ شكري انيس فاخوري نساء في العاصفة؟

الارتكاز الاساسي لبناء شخصية ناديا كان بالابتعاد كلياً عن شخصية نهلا راشد وبان لا تشبهها باي تفصيل كان من الخارج او الداخل، وكل هذه العوامل تُبنى على قوة الممثل وحرفيته وخبرته المتراكمة عبر السنين.

- تقدمين الشر فتقنعينا ،تقدمين الخير فتقنعينا ،تقدمين الكوميديا ايضاً تقنعينا .

اشكر الله على هذه النعمة.

- شاهدت لك المسرحية التي قدمتها مع المخرج جيرار افاديسيان”عودة الست لميا”،ادائك الكوميدي رائع.

انا احركش بحالي لاستخرج من داخل ما يقنعني انا قبل ان يقنع المشاهدين ” بدي انا اقتنع قبلك لاقدر اقنعك”.

- هل من الممكن ان نراك بعمل كوميدي او ان التركيز حاليا على التراجيديا؟

“يا ريت بيتقدملي الكوميديا هلق”،انا اقبل بالعمل الذي احبه بغض النظر عن نوعيته اذا كان دراما او كوميديا، فانا في الاساس لا اقبل الدورالذي لا يقدم لي الافادة والتنويع.

- حضرتك مع يوسف الخال وجوزيف بو نصار وايميه صياح وشارل شلالا اكملتم النجاح الذي بداتموه في “واشرقت الشمس”، الى اي درجة ساهمت الكامستري الموجودة بينكم في نجاحكم في مسلسل “سوا”؟

كل شي خلف الكاميرا ينعكس الى امامها والناس تلتقط هذه الاشارات الايجابية الموجودة بين فريق العمل ، يعني محبة العاملين من مصورين وتقنيين واخراج وانتاج وممثلين يظهر على الشاشة دون ان نعلم  كيف ولماذا.

 – البعض انتقد انك لبنانية واختك سورية ،ويوسف الخال لبناني وشقيقه سوري في المسلسل ماذا تقولين عن هذا النقد؟

الدراما المشتركة تعطي المسلسل اللبناني الحظ الاكبر بعرضه في الدول العربية بكل بساطة،اضف الى ان الممثل السوري هو اضافة للدراما اللبنانية.

- منطقياً كيف نفسر هذا الموضوع؟

والدي نسونجي تزوج امرأة سورية اين المشكلة؟،انا والدتي سورية ولكننا بعد وفاة والدي بقينا في لبنان،لو انتقلنا الى سوريا لكانت لهجتي سورية ، في لبنان هناك اختلاط عائلي كثيربين البلدين فلما نقبله في الحياة ونرفضه في المسلسلات.

- ناديا قتلت نفسها ولم تقبل بان يقتلها احد من خلال محاكمتها ،هل هي النهاية المنطقية لها من خلال شخصيتها،وهل اعجبتك نهايتها؟

لو كانت الكلمة لي بمجريات الاحداث ولو كان القرار بيدي يجوز انني  كنت تركتها لتعيش بعد ،ويجوز انني كنت اضع تصوراً اخر  لتكملة شخصيتها ، ولكن وكما هي  المادة الموجودة بين يدي كانت هذه النهاية افضل النهايات لناديا ، فهي بالطبع لن ترضى بان ينفذ فيها حكم الاعدام ناديا كانت بانتظار ابنها الصغيرالمتعلقة به الى اقصى الحدود، وهو من جعلها تتعلق بالحياة ،وبع هذا اللقاء وردة فعله تخلت عن حياتها بيدها.

- هو لام نفسه بعد موت والدته؟

ندمه لا يفيد بعد موتها.

- رولا حمادة انت في الحياة مع قانون الاعدام؟

انا ضد  قانون الاعدام كلياً.

نلاحظ انك بعكس الكثير من النجوم الذين يضعون الشروط من ناحية كتابة اسمائهم على تيتر الاعمال الذي يشاركون فيها؟

“اي حليت الموضوع انا ،اما في الاول او في الاخر”.

الى هذه الدرجة انت تثقين بنفسك،انا موجودة بغض النظر اين يكتب اسمي؟

ليست قصة ثقة ،هي قصة بالاول او بالاخر لا يهم ،المهم ماذا يتضمن العمل وما الذي ساقدمه من خلاله وهذه هي قناعتي ،المهم الاسم في الاول او في الاخر ولكن ليس في الوسط”.

رولى حمادة انت استاذة في التمثيل.

اشكرك واشكر محبتك،فانت مليء بالمحبة وتقدّر عمل الممثل الصحيح.

عن cmslgn

شاهد أيضاً

0EE3C505-5119-43DA-A6E0-6204D2373ED3

هند صبري لـ “أوائل نيوز”: شخصية دينا أبو زيد في هجمة مرتدة تشبهني… و “البحث عن علا” مغامرة

لمياء علي – مصر  تألقت النجمة هند صبري، خلال الماراثون الرمضاني الحالي، من خلال مسلسل …

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>