الرئيسية / رئيسيّة / فاتن حمامة… وداعاً

فاتن حمامة… وداعاً

غيب الموت، مساء السبت، سيدة الشاشة العربية، الفنانة فاتن حمامة، عن عمر ناهز 84 عامًا، بعد أزمة صحية داهمتها الثلاثاء الماضي.

فاتن حمامة، اسمها بالكامل، فاتن أحمد محمد حمامة، ولدت في 11 أبريل عام 1931، في مدينة المنصورة.

كان والدها يعمل مدرسًا في وزارة المعارف (التعليم)، بينما كانت والدتها زينب هانم توفيق ربة منزل، ومنذ طفولتها الأولى كانت موضع إعجاب والدها، وكان يراها ابنة مختلفة ينتظرها مستقبل متميز عن بقية إخوتها.

بدأت السينما، تجذب فاتن حمامة، وهي في السادسة من عمرها، عندما زارت المنتجة الكبيرة آسيا داغر “سينما عدن” بالمنصورة، بمناسبة عرض فيلم “بنت الباشا المدير” التي تلعب بطولته، فاصطحبها والدها لتشاهد الفيلم، وهنا أبدت له ابنته رغبتها في العمل كممثلة.

قرأ والد الفنانة فاتن حمامة عن مسابقة لاختيار أجمل طفلة، فاستدعى مصورًا محترفًا من أقربائه ليصور ابنته، ونشرت مجلة “المصور” صورتها بزي ملائكة الرحمة على غلافها، وكان أن قرأ والد فاتن أن المخرج محمد كريم يبحث عن طفلة تقوم بالتمثيل مع محمد عبدالوهاب في فيلم “يوم سعيد” عام 1938، فأرسل صورها التي أعجبت المخرج وطلب منها أن تلقي نشيدًا، فألقت عشرة أناشيد، فاحتضنها بشدة، وقام بتغيير السيناريو ليعطي مساحة أكبر لدور الطفلة التي شاركت موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب البطولة.

التحقت فاتن حمامة بمدرسة الأميرة فوقية الثانوية بالجيزة، وفي نفس الوقت بالدراسة في المعهد العالي لفن التمثيل العربي، ضمن دفعته الأولى عام 1946، التي ضمت نعيمة وصفي وفريد شوقي وحمدي غيث وشكري سرحان وعبدالرحيم الزرقاني، وكانت أصغرهم سنًا، وأولاها العميد زكي طليمات اهتمامًا خاصًا، والتقطها يوسف وهبي بخبرته، فجعلها تمثل دور ابنته في فيلم “ملاك الرحمة” عام 1946، وبدورها الكبير في هذا الفيلم سرقت الكاميرا من الممثلين الكبار، رغم أن عمرها كان 15 سنة فقط، وهكذا انتقلت إلى مرحلة جديدة، وبدأ اهتمام المخرجين والنقاد بها.

التقت بشاعر السينما الكبير عز الدين ذو الفقار، وكانت تتردد مع والدها على “بيت الفن، النادي الذي أنشأه الفنانون ليجتمعوا فيه، وكان عز الدين ذو الفقار من بين المترددين على النادي، وقامت بينه وبين والد فاتن صداقة قوية، وكان يستعد لإخراج فيلم “أبو زيد الهلالي” لحساب المطرب محمد أمين، وكان من المتفق عليه بين منتج الفيلم وبين مخرجه أن تقوم إلهام حسين بدور البطولة، وفشلت الشركة في الاتفاق معها، فبدأت الشركة تبحث عمن تصلح للقيام بالدور، وتم إسناده لفاتن، وكان الفيلم نقلة كبيرة في حياتها الفنية، وبعد نجاحه رشحت لأدوار بطولة أخرى، ولمع اسمها أكثر، وأصبحت نجمة من نجمات الصف الأول.

ترجع قصة لقائها بعمر الشريف الذي كان اسمه آنذاك ميشيل شلهوب إلى اعتراضها على مشاركة شكري سرحان البطولة معها في فيلم يوسف شاهين “صراع في الوادي”، وقام شاهين بعرض الدور على صديقه وزميل دراسته عمر الشريف، حيث كان الشريف زميل دراسته بكلية فيكتوريا بالإسكندرية.

كان عمر الشريف في ذلك الوقت قد تخرج من الكلية ويعمل في شركات والده بتجارة الخشب، فوافقت على الممثل الشاب، وأثناء تصوير هذا الفيلم حدث الطلاق بينها وبين زوجها عز الدين ذو الفقار لخلافات شديدة بينهما بسبب الغيرة، وكانت فاتن قد اشتهرت برفضها أي مشهد أو لقطة فيها قبلات، ولكن سيناريو فيلم صراع في الوادي” كان يحتوي على قبلة بين البطلين، ووسط دهشة الجميع وافقت على اللقطة، وبعد الفيلم أشهر عمر الشريف إسلامه وتزوج منها، واستمر زواجهما إلى عام 1974وأنجبا ابنهما الوحيد طارق.

لها رصيد سينمائي كبير، حيث قامت ببطولة 105 أفلام، أشهرها على الإطلاق، دعاء الكروان، وصراع في الوادي، ولا أنام، والحرام، ورصاصة في قلبي، وأفواه وأرانب، والليلة الأخيرة، والحب الكبير، والليلة الكبيرة، ونهر الحب، وأريد حلا، وسيدة القصر.

وشاركت في عدة مسلسلات، أشهرها “ضمير أبلة حكمت”، و”وجه القمر”.

وحصلت على عدة جوائز منها، أحسن ممثلة لسنوات عديدة،شهادة الدكتوراه الفخرية من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، عام 1999، جائزة نجمة القرن من قبل منظمة الكتاب والنقاد المصريين عام

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>