الرئيسية / أخبار خاصة / اشرف عبد الباقي في مقابلة خاصة مع اوائل نيوز فماذا كشف؟

اشرف عبد الباقي في مقابلة خاصة مع اوائل نيوز فماذا كشف؟

1651660E-5638-44A9-B6BB-5AA1E66B8044اوائل نيوز – مصر 

أكثر من 30 عامًا، يعمل “أشرف عبدالباقي” في المجال الفني، كانت له دوما مكانة خاصة واستطاع أن يحقق توازنا نادرا ما يحدث في عالم الفن، تنقل بين السينما والدراما التليفزيونية والمسرح والبرامج برشاقة راقص باليه لا تهتز خطواته في أي منهما، قدم الأدوار الجادة والكوميدية بنفس القدرة على الإقناع، كان بطلا رئيسيا وبطلا ثانٍيا وضيف شرف وصاحب ظهور خاص في وقت واحد دون أن تجعله البطولة الرئيسية متصلب الرأي حول مساحة الدور الذي يؤديه.
«أشرف عبدالباقي» فنان متصالح مع نفسه ومع ما يقدمه وأهم إنجازاته فى السنوات الأخيرة تجربته الخاصة ومشروعه المتميز «مسرح مصر» ،وانطلاقا من فكرة المصالحة سألناه فى البداية حول حقيقة وجود مشاكل بينه وبين نجوم مسرح مصر..

هل هناك أزمة بالفعل فى كواليس «مسرح مصر»؟
- أبدا، هذه شائعات لا أساس لها من الصحة، ونحن نواجه نفس الشائعة مع نجاح كل موسم وما نفعله هو تجاهلها والاستمرار فى العمل. لكن يبدو أن هناك بالفعل مريضا نفسيا يتعمد ترويج هذه الأخبار الكاذبة عنّا، وأعتقد أنه حان الوقت لنبحث عن هذا الشخص الذى يثير هذه الفبركة ونعرف هل هو مريض نفسيا أم لديه عقد من الطفولة؟!!
 إذن ليست هناك نية من ناحيتك لاكتشاف نجوم جدد للمشاركة فى «مسرح مصر»؟
- لا أفكر فى ذلك نهائيا.
هل لا تفكر كذلك فى تطوير الفكرة نفسها؟
- لا.. لا توجد نية أبدا لتحويل الفكرة وهذا غير وارد، وما يشغلنا هو البحث عن موضوعات مختلفة لتقديم حلقات جديدة، ولكن بنفس الشكل الذى يعتمد على الارتجال.
عملت فى المسرح الخاص ومسرح الدولة والآن تجنى ثمار نجاح تجربتك الخاصة فى مسرح مصر.. كيف ترى حال المسرح الآن؟
- المسرح المصرى اختفى لمدة 15 عامًا، وتحديدا منذ بداية عام 2000 ، فبعد أن كانت هناك 24 فرقة مسرحية فى المسرح الخاص، اقتصرت الحركة المسرحية على بعض الأعمال المحدودة التى تنتجها الدولة نتيجة لأسباب كثيرة جدا.. ثم اخترعت أنا فكرة عمل مسرحية -عرضين فى اليوم الواحد- يتم تصويرها وعرضها أسبوعيا على شاشة التليفزيون، فى البداية لم يتحمس لها المنتجون ولم يستوعبوا الفكرة جيدا، حتى قمنا بالفعل بالتمثيل فى مسرحيتين وقدمناهما للمحطات التليفزيونية واستطعنا بيعهما، وكانت تجربة «تياترو مصر» التى استمرت على مدار موسمين، ثم جاءت فكرة «مسرح مصر» المستمرة حتى الآن، ثلاثة مواسم.. 100 مسرحية.. ونفس فريق العمل..وأعتقد أن نجاح هذه التجربة شجع الكثير من المنتجين على خوض تجارب مشابهة، وهذا ما سمعته بالفعل من بعض القائمين على مسرح الدولة، وشجع أيضا الجمهور على النزول مرة أخرى والذهاب للعروض المسرحية..وأنا شخصيا أشجع جميع الفرق المسرحية حتى يعود المسرح كما كان فى الماضى.
 قدمت عدة برامج تليفزيونية تعتمد على فكرة الضحك واللعب، ألم تخش من اتهامك بالسطحية خاصة ونحن نعيش فى مرحلة صعبة على المستويين السياسى والاقتصادى؟
- قدمت حوالى 20 برنامجًا مثل «جارك» و«مقلب دوت كوم» و«عيش الليلة» وغيرها وجميعها تقريبا تعتمد على نفس الفكرة، والإعلام التليفزيونى ليس جانبا واحدا فقط، وهو السياسة، فالجانب الترفيهى موجود أيضا ولا يقل أهمية، ويمكن أن يتناول جميع الأحداث بصورة خفيفة وشيقة، وأعتقد أن من يتهم البرامج الترفيهية التى أقدمها بالسطحية هو الذى يتصف بالسطحية.
 هل اهتمامك بالبرامج هو الذى أدى لابتعادك عن ساحة التمثيل؟
- على مدى خمس سنوات،أقدم للجمهور «مسرح مصر» وبجانبه لا أجد الوقت الكافى لتقديم أعمال أخرى ومع ذلك فقد قدمت مؤخرا مسلسل «عائلة زيزو».
 لكنك بعيد عن السينما منذ عام 2009 وكان آخر ظهور لك فى دور صغير فى فيلم «بوبوس»؟
- ليس من المهم أبدا أن أكون بطلًا مطلقًا،و خاصة أن هذا الفيلم كان من بطولة «عادل إمام» الذى يكفينى مشهد واحد بجانبه.. ومن الممكن أن يدخل الجمهور الفيلم على اسم البطل، ثم يخرج منه ببطل مختلف تماما، ولنا فى تاريخنا الكثير من الأمثلة على ذلك، مثلا فيلم «ابن حميدو» فى الأصل الأبطال به كانوا «أحمد رمزى» و«هند رستم» ،لكن الفيلم اشتهر بأنه فيلم «إسماعيل يس» و«عبدالفتاح القصرى» لأنهما استطاعا أن يتركا بصمة بدوريهما فى أذهان الجمهور.
 نعلم من ذلك أنك راض عن جميع أدوارك حتى وإن كانت صغيرة ولم تندم على شيء؟
- الحمد لله لم أندم على أى عمل قمت به، وأنا أحب العمل الذى ينجح، لأن النجاح هو أفضل شعور وأفضل تعويض أحصل عليه بعد المجهود والتعب الذى أبذله فى العمل.. والنجاح هو هدف الإنسان فى جميع المجالات وهو بيد الله وحده سبحانه وتعالى.
 عملت مع كبار المخرجين مثل «صلاح أبوسيف»، «رأفت الميهى» و«عاطف الطيب».. هل وجدت صعوبة بعدهم فى العمل مع المخرجين الآخرين وخاصة مخرجى الجيل الحالي؟
- بالعكس فاليوم مستوى الإخراج عالٍ جدا والتقنيات الموجودة عالية جدا مقارنة بالماضى. وهذا ساعد المخرجين كثيرا، لدرجة أن الهواة يمكن أن يقدموا أفكارهم وينفذوها كاملة ويعرضوها أيضا على شبكة الإنترنت.
عندما بدأت العمل كممثل كانت السينما تشهد أزمة التسعينيات الشهيرة، هل تشعر أن هناك الآن أزمة ولكن من نوع آخر؟
- لا توجد أزمة سينمائية، وفى كل وقت تقدم السينما أفلامًا جيدة وأخرى سيئة أو أفلام تجارية بحتة، فقديما كان يتم مثلا إنتاج 160 فيلمًا نستطيع أن نقول إن 20 منها جيدة، وتمكنت من تحقيق نجاح متواصل على مر السنين والباقى ذهب فى طى النسيان، فلا يمكن أن نظلم السينما كلها أو نطلق تعميمات.

عن cmslgn

شاهد أيضاً

7B488726-0C56-495A-8EE6-B09B72F1FC73

خاص – هل تعرض ال mtv جزء ثاني من مسلسل اصحاب ٣؟

عادل سميا – اوائل نيوز  علمت مصادر اوائل نيوز ان قناة ال mtv وشركة مروى …

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>